أنت الآن فيأمانة منطقة القصيمخدمات الامانة مشروع تفعيل المخطط المحلي و التفصيلى ببريدة

في ضوء ما تقوم به حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله , ممثلة بوزارة الشئون البلدية والقروية من اهتمام بتطوير مدن المملكة و وضع الخطط المستقبلية لتنميتها وتحسين مستوي معيشة ساكنيها , قامت الوزراة من خلال أمانة منطقة القصيم بإعداد المخطط المحلي والتفصيلي لمدينة بريدة , والذي إعتمده صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن متعب وزير الشئون البلدية والقروية , في الثالث والعشرين من شعبان 1434هـ.

ويمثل إعتماد المخطط المحلي والتفصيلي للمدينة ,  خطوة هامة شاركت  أمانة منطقة القصيم في إنهائها , وبدأت تفعيل ذلك العمل الطموح علي أرض الواقع , حيث تضمن المخطط مجموعة الضوابط والإشتراطات ,  التي تحدد الإستعمالات والإرتفاعات بشكل يحافظ علي النسق والطابع العمراني للمدينة , لتأدية الدور الوظيفي المنوط بها , بما يتوافق مع تطورها السكاني والإجتماعي والعمراني .

ونظرا لما تُولِيه وزارة الشئون البلدية والقروية و أمانة منطقة القصيم من اهتمام بالمواطن المستهدف بالتنمية , وكون نجاح المخطط يعتمد بشكل أساسي علي مشاركة كافة الإدارات وطوائف المجتمع المدني والمواطنين في تنفيذه , فإن المشاركة المجتمعية تمثل أحد الآليات الرئيسية التي وضعتها الوزراة نصب أعينها لتطبيق هذا المخطط .

بِنَاءً عليه تم طرح مشروع تفعيل المخطط المحلي والتفصيلي لمدينة بريدة , والذي يهدف إلي تطوير البيئة العمرانية للمدينة بخدماتها و مَرَافِقِها وشوارعها , وذلك من خلال التواصل مع الإدارات المعنية بتنفيذ المخطط ومشاركة المجتمع المدني وممثلي المجتمع المحلي والمواطنين  , وتحفيزهم لدعم الإدارات التي ستقوم بتنفيذ المخطط والذي يؤكد - بالإضافة إلي تحسين البيئة العمرانية -الدور الوطني لمدينة بريدة ويبرز أهميتها علي مستوي المملكة .

والمشروع علي هذا النحو يمثل تجربة رائدة في تحويل المخطط من توصيات ودراسات إلي آليات وإجراءات ,  في تناسق وتعاون تام مع جميع الإدارات الحكومية المختصة والكفيلة بتنفيذ السياسات التنموية المقترحة بالمخطط التفصيلي  , وتحويلها إلي واقع ملموس تتحقق في إطاره التنمية الشاملة والمستدامة , وبما يرقي لطموحات وآمال مجتمع بريدة في مدينة أفضل .. وحياة أفضل ,,